وزير التعليم السابق: ن امتحان الميد ترم هو واحد من عناصر التقويم للطالب أثناء العام الدراسى

 




تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.

أكد جمال العربي وزير التربية والتعليم الأسبق، أن امتحان الميد ترم هو واحد من عناصر التقويم للطالب أثناء العام الدراسى، وهو يختلف فى أهدافه عن امتحانات الشهور، وبالتالى يختلف فى معاييره وكذلك يختلف عن امتحان آخر العام فى أهدافه ومعاييره.

وقال "العربي" في تصريحات له عبر صفحته الرسمية على الفيس بوك: إن قرار اعتبار الميد ترم امتحانا نهائيا منقطعا قرارا خاطئا مالم يصاحبه تعديل فى مواصفات الورقة الامتحانية، لكى تتحقق المعايير التى يحققها امتحان آخر العام، وبالتالى وجب على الوزارة أن أرادت ذلك على الفور إصدار معايير ومواصفات الورقة الامتحانية لامتحانات الميد تيرم حتى تضمن سلامة التقييم على مستوى الجمهورية، مشيرًا إلى أن امتحان الميد ترم هو امتحان تقويمى بمعنى قياس استيعاب الطالب والوقوف على مواطن الضعف لإصلاحها وتدريب الطالب على امتحان آخر العام، وهذا هدف له معايير لقياسه.

وأضاف العربي قائلًا: أنه إذا تحقق ذلك نكون قد وضعنا أنفسنا على أول عتبة لتقسيم العام الدراسى إلى أربعة أرباع كما فى الأنظمة الدولية، بحيث تجمع الامتحانات الأربعة نهاية العام، لتحديد مستوى الطالب عند انتقاله للعام التالى.

وأشار العربي إلى أنه لكى يتحقق هذا الامر لابد ان تكون لدينا مدرسة مستقرة من اول يوم ، ومناهج وكتب وتجهيزات و هيئة تدريس وادارة ، والا لن نتمكن من تقييم الطالب بعد شهر ونصف دراسة على الميد ترم او ربع العام .

وقال : لا بد للوزارة أن تاخذ فى الحسبان عند اصدار القرار الادارى ، أن الموضوع لا يتعلق فقط بتلبية مطالب الاسر ، بل لابد من وضع ضوابط قبل اصدار هذا القرار ، وإلا فالفشل سيضاف الى الفشل السابق والمستفيد الوحيد هو سوق الدروس الخصوصية .
 
شكرا لك ولمرورك